مدرسة ذكور رفح (ز) الاعدادية للاَجئين
•° أهـــلاً وســهــلاً °•.
حينما تدق الأجراس .. تنشد الأطيار لحن الخلود ..
فتعانق نسمات الصباح .. غروب الشمس ..
يتوهج البدر حاملاً معه باقات من الزهر ..
لينثرها بين الأيادي .. معلنة موعد فجر جديد
يصاحبه نور قلم فريد .. نستقبلكم والبشر مبسمناً ..
نمزجه بشذا عطرنا ..
نصافحكم والحب اكفنا .. لنهديكم أجمل معانينا ..
ونغرف من همس الكلام أعذبه .. ومن قوافي القصيد أجزله ..
ومن جميل النثر .. أروعه .. بين مد وجزر .. وفي امواج البحر ..
نخوض غمار الكلمة .. فتجرفنا سفينة الورقة .. تجدفها اقلامنا ..
لتحل قواربكم في مراسينا .. فنصل معاً نحو شواطىء اروع
فأهلا ومرحـــبا بكم أحبتنــا.....إدارة منتدى مدرسة ذكور رفح (ز) الاعداية للاَجئين


مدرسة ذكور رفح (ز) الاعدادية للاَجئين
 
الرئيسيةمدرسة ذكور رفحاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
نشكر القائمين على مهرجان المدرسة وشكرا
توجيه الى استاذ يوسف الزاملي بتفعيل دور طلاب النظام في المدرسة
الى كل الاعضاء والطلاب والاساتذة يمكنكم الدخول الى الموقع من خلال كتابة كلمة مدرسة ذكور ز في شريط البحث جوجل ،دون ان تتعب نفسك بكتابة كل الرابط ، اضغط اول صفحة سوف يتم فتح الموقع تعنا لك وشكراَ . مع تحيات المدير العام
نرحب بالمعلمين والاعضاء والزوار في المنتدى وشكرا

شاطر | 
 

 الجورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin
Admin


كيف تعرفت علينا : اخر
عدد المساهمات : 483
النجم : 34401
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 11/10/2009
الموقع : schoolg.yoo7.com

مُساهمةموضوع: الجورة   الثلاثاء أكتوبر 27, 2009 3:09 pm

هنا على تراب هذه الأرض الطاهرة المقدّسة فلسطين .. هنا كان الأنبياء .. و هنا أيضاً كان القتلة المجرمون !! هنا ثمّة من نفخ في الطين فخلق منه طيوراً و عصافير تحلّق في سماء الحرية .. و هنا ثمّة من ذبح الحمام ، و شرّد العصافير و ملأ السماء طائرات مجرمةً و بوماً !! هنا كانت صرخة الميلاد .. و هنا كانت مريم .. و هنا طورد السلام في أرض السلام!! الاحتلال كان ميلاد .

للزمان معناه و للمكان !!

ليس بعيداً عن مدينة عسقلان التاريخية العريقة تنام قرية الجورة .. جميلة كجمال الطيور التي نفخ عيسى فيها فكانت طيراً بإذن الله ، حالمة تزهو بصفاء جوّها و دفء شمسها ، و رقّة بحرها ، و جمال عناقيد كروم العنب فيها ، نقيةٌ كنقاء رمالها الصفراء على شاطئها ، زكية كرائحة الزنابق البيضاء التي تنتشر بعفوية على تلالها الصغيرة التي تداعب موج البحر ، حيّة تقوم من موتها كلما انبثقت شقائق النعمان في ظلال بياراتها .. هنا في الجورة الصغيرة التي لا تتجاوز مساحتها بضعة كيلو مترات مربعة و لم يتجاوز عدد سكانها آنذاك ألف نسمة صنع التاريخ.

الجورة قرية فلسطينية تقع على الساحل الفلسطيني ، احتلها اليهود عام 1948 ضمن الأراضي الفلسطينية التي استولوا عليها .
والجورة من القرى القديمة التي بنيت على أنقاض مدينة عسقلان التاريخية العريقة ، فحين فتح القائد عمرو بن العاص فلسطين ، كانت مدينة عسقلان مركزها .
تقع على شاطئ البحر الأبيض المتوسط على بعد 21 كم شمال مدينة غزة عند التقاء دائرة 31و40 شمالا وخط طول 34و35 شرقاً، وقد كانت على مدى تاريخها الطويل ذات شأن اقتصادي بسبب مينائها البحري وموقعها الاستراتيجي القريب من الحدود المصرية ومواجهتها للقادمين من البحر تجارا وغزاة، وقد كانت منذ القدم محطة هامة من سلسلة المحطات الممتدة على طول السهل الساحلي الفلسطيني، حيث اعتادت القوافل التجارية والحملات العسكرية المرور بها للراحة والتزود بالمؤن . وفي العصر الحديث أصبحت محطة هامة لخط سكة حديد القنطرة حيفا، كما يمر بها الطريق المعبد الرئيسي الذي يخترق فلسطين من الجنوب إلى الشمال على طول الساحل .
عرفت مدينة عسقلان باسم اشقلون
Aseckalon منذ أقدم العصور التاريخية، وقد ظهر اسمها مكتوبا لاول مرة في القرن التاسع عشر في الكتابات الفرعونية، كما ظهرت في رسائل تل العمارنة المصرية التي تعود إلى القرن الرابع عشر قبل الميلاد، واستمر حتى العصر الهليني 232 - 64 ق.م . إلى إن تحول إلى اشكلون واستمر حتى الفتح الإسلامي، وورد كذلك في كل المصادر التاريخية . أما لفظ عسقلان فطبقا لما ورد في لسان العرب يعني أعلى الرأس كما جاء فيه إنها بمعنى الأرض الصلبة المائلة إلى البياض . وقد أورد الأستاذ مصطفى الدباغ أن اسم عسقلان هو عربي كنعاني الأصل بمعنى المهاجرة .
تعد مدينة عسقلان من أقدم مدن فلسطين، وقد دلت الحفريات المكتشفة على أنها كانت مأهولة منذ العصر الحجري الحديث في عصور ما قبل التاريخ، لقد عثر على بقايا أكواخ دائرية يتراوح قطرها ما بين متر إلى متر ونصف على شكل أجراس ، كما عثر على أدوات مصنوعة من العظم وأواني حجرية وزينات صدفية وبقايا هياكل حيوانات .
كان الملك الآشوري بلاصر أول من هاجم عسقلان في حملته على فلسطين سنة 731 ق.م. ولم ينته الحكم الآشوري لعسقلان إلا على يد نبوخذ نصر ( 602 – 562 ق.م .) استولى الإسكندر المقدوني على مدينة عسقلان سنة 332 ق.م . وسرعان ما تنافس عليها ورثته في الحكم فخضعت المدينة تارة للبطالمة وتارة أخرى للسلوقيين .
ومنذ العام 1124م بعد سقوط صور بيد الصليبيين بقيت عسقلان معقلاً وحيداً على الساحل وتصدت لهجماتهم المتكررة إلى أن سقطت بيدهم سنة 1153م .
حررها صلاح الدين الأيوبي عام 1187م من الصليبيين، ولكنهم عادوا واحتلوها مرة ثانية على يد " ريتشارد قلب الأسد " عام 1192م بعد سقوط عكا بأيديهم .
إلا أن صلاح الدين قبل انسحابه من المدينة أمر واليها بهدم المدينة وسورها حتى لا تكون حصناً للفرنجة يقطع الطريق بين مصر والشام .
وبعد هذا بدأ نجم عسقلان في الأفول إلى أن دمرت نهائياً سنة 1270 م على يد السلطان الظاهر بيبرس ، لتسلم الدور التاريخي إلى المجدل التي تقع على بعد 6 كم إلى الشمال الشرقي منها.
وتعد الجورة حوالي 3000 نسمة قبل الهجرة عام 1948 . مساحة البناء فيها حوالي 50 دونما ً. أراضيها ملك لأهلها. شيدت معظم أبنيتها من (خرائب عسقلان) المجاورة. وعرفت (الجورة) بموقعها الجميل ومناظرها الخلاّبة. حيث تحيط بها الأشجار العالية و البساتين النضرة و البحر الهادئ اللطيف الذي يخفف من حرارة الصيف. ولهذا يرغب الكثيرون أن يقضوا ذلك الفصل على ساحلها ، فكان الناس يؤمونها في مواسم معينة للاستجمام والراحة ، وخصوصا من القرى المجاورة ..
يتميز أهلها بالطيبة والكرم والشجاعة والإقدام .. وقد تميزت الجورة بشخصيات ثقافية وقيادية متميزة ، فهي مسقط رأس الشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة حماس، وعالم الذرة والجبر فى كندا حنفى فرحات والدكتور الشاعر محمد صيام والشاعر محمود النجار والمفكر الفلسطينى الدكتور صلاح البردويل واحد اغنى الرجال فى الخارج سعيد المسحال والذى يعد من مؤسسى حركة فتح اضافة الى احد كبار علماء الطب فى بريطانيا من عائلة حسونة وايضا من نفس العائلة احد اكبر علماء الجيولوجيا فى فرنسا .. إضافة إلى آخرين لا يتسع المجال لذكرهم ..
والعائلات التي تقطن الجورة هي :

مطر صيام قنن البردويل الشيخ علي غراب
زريد قوصة ابو سلمية الهباش ابو دراز روقة
العبد حسين ابو زاهر المسحال حسونة الجعبري الهبيل
شريم النجار ياسين الشيخ ابو جحجوح الطويل
القصير شحادة حامد عاشور عياش بصلة
هنية الحناوي كباجة راضي فرحات
حجو ايوب الزق العامودى روقه بخيت
أبو ديه محمد أبودية سالم يونس ابو غليون ابو مهادى تنيرة القهوجى الشعراوى ابو الندى أبو جياب
ابو غوش علوان

وتمتد بعض عائلات الجورة إلى نسب النبي صلى الله عليه وسلم ، ، ، كعائلة صيام التي تقطن قطاع غزة ،وعائلة صندوقة التي تقطن الخليل حاليا ، والعبد حسين / قطاع غزة ،وعائلة النجار بفروعها / قطاع غزة والحلايقة / الخليل ، ويعود نسب هذه العائلات إلى الشيخ العوضي الذي يعود نسبه إلى فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي جاء من الطائف قبل عقود وسكن في منطقة عسقلان .. ولا يزال مقام الشيخ العوضي ماثلا في قرية الجورة على ساحل البحر حتى اليوم .
اسست مدرستها سنة 1919م وفى سنة 1946م كانت ابتدائية كاملة
فيها ستة معلمين تدفع القرية اجرة اثنين منهم اقيم عليها بعد الهجرة مدينة اشكلون ومستعمرة افريدار وينسبون للجورة الجورانى وفى رجالهم شدة وقوة اكتسبوها من ممارسة الصيد وفى نسائهم قوة وصرامة لعلهن استفدن ذلك من كثرة ممارسة الاعمال فى البيت والحقل لغياب ازواجهن فى لاصيد وقد سكن الكثير بعد الهجرة على شاطىء بحر خانيونس وكان العمدة الشيخ العبد الحسين
ولهجة اهلها تقلب الكاف شيئا فى الخطابوتلفظ القاف قريبة من الكاف وقد يخاطب الرجل بخطاب المراة والمراة بخطاب الرجل ففى الاستفهام المنفى الم اقل لك يقال للرجل "مكلتلكيش"وللمراة"مكلتلكاش " وهى من لهجات العرب الاصيلة تسمى الكشكشة كذلك الكثير الكثير من الشهداء والقادة والحكومة كلها منهم مع احترامى للبقية وكذلك هى بشرى رسول الله عندما قال ابشركم بالعروسين يافا وعسقلان واظن ان الجورة هى المقصودة لانها على البحر ويافا على البحر والعروس للمدن يطلق لمن كان على البحر واخيرا اقول ان جميع الجوارنة شهداء مع وقف التنفيذ من اجل مصالح شعبهم وامتهم
وانتظرو المزيد عن هذه القرية


العلم يبني بيبوتاَ لاعماد لها , والجهل يهدم بيوت العز والكرم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://schoolg.yoo7.com
 
الجورة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة ذكور رفح (ز) الاعدادية للاَجئين :: قسم البلاد الاصلية للمهاجرين من طلاب مدارس الانرورا-
انتقل الى: