مدرسة ذكور رفح (ز) الاعدادية للاَجئين
•° أهـــلاً وســهــلاً °•.
حينما تدق الأجراس .. تنشد الأطيار لحن الخلود ..
فتعانق نسمات الصباح .. غروب الشمس ..
يتوهج البدر حاملاً معه باقات من الزهر ..
لينثرها بين الأيادي .. معلنة موعد فجر جديد
يصاحبه نور قلم فريد .. نستقبلكم والبشر مبسمناً ..
نمزجه بشذا عطرنا ..
نصافحكم والحب اكفنا .. لنهديكم أجمل معانينا ..
ونغرف من همس الكلام أعذبه .. ومن قوافي القصيد أجزله ..
ومن جميل النثر .. أروعه .. بين مد وجزر .. وفي امواج البحر ..
نخوض غمار الكلمة .. فتجرفنا سفينة الورقة .. تجدفها اقلامنا ..
لتحل قواربكم في مراسينا .. فنصل معاً نحو شواطىء اروع
فأهلا ومرحـــبا بكم أحبتنــا.....إدارة منتدى مدرسة ذكور رفح (ز) الاعداية للاَجئين


مدرسة ذكور رفح (ز) الاعدادية للاَجئين
 
الرئيسيةمدرسة ذكور رفحاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
نشكر القائمين على مهرجان المدرسة وشكرا
توجيه الى استاذ يوسف الزاملي بتفعيل دور طلاب النظام في المدرسة
الى كل الاعضاء والطلاب والاساتذة يمكنكم الدخول الى الموقع من خلال كتابة كلمة مدرسة ذكور ز في شريط البحث جوجل ،دون ان تتعب نفسك بكتابة كل الرابط ، اضغط اول صفحة سوف يتم فتح الموقع تعنا لك وشكراَ . مع تحيات المدير العام
نرحب بالمعلمين والاعضاء والزوار في المنتدى وشكرا

شاطر | 
 

 وجوه عديدة للاستيطان الإسرائيلي في القدس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سامح
العضو المميز
العضو المميز


كيف تعرفت علينا : اخر
عدد المساهمات : 113
النجم : 26641
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 12/05/2010

مُساهمةموضوع: وجوه عديدة للاستيطان الإسرائيلي في القدس   الإثنين مايو 24, 2010 12:35 pm

وجوه عديدة للاستيطان الإسرائيلي في القدس



أيمن
ياغي


صحيفة الوطن
القطرية 6/9/2006




العطاءات التي
أعلنتها حكومة إيهود أولمرت الإسرائيلية مؤخراً لبناء نحو 700 وحدة استيطانية جديدة
في محيط مدينة القدس المحتلة تحمل دلالات وإشارات كثيرة بعضها داخلي وبعضها الآخر
خارجي، يجب النظر إليها بحذر ودقة لما تحمله من دلالات عميقة وواضحة عن استراتيجية
هذه الحكومة نحو إكمال ما بدأته حكومة أرييل شارون في مشاريع عدوانية لتغيير الواقع
الجغرافي والسكاني للمناطق المحتلة وبالأخص مدينة القدس استباقاً لأي تسوية نهائية
محتملة.




ومع أن عملية
الاستيطان هذه ليست جديدة بل تأتي في إطار خطة أولمرت المعروفة بـ «خطة التجميع»
والتي يجري تنفيذها بدقة وبسرعة فائقة، مستفيدة من حالة التجميد الكامل للمفاوضات
بين السلطة الفلسطينية و"إسرائيل" من جهة وانكفاء المجتمع الدولي ممثلاً باللجنة
الرباعية عن القيام بدوره لتنفيذ «خريطة الطريق» من جهة أخرى وربما تراجع الرئيس
الأميركي عن المضي قدماً باتجاه رؤيته للدولتين من جهة
ثالثة.




لكن هذا
الإعلان الإسرائيلي الواضح عن هذا المشروع في هذا الوقت بالذات وفي هذه المناطق
الحساسة يمكن قراءته من عدة وجوه الأول: سبب داخلي محض يحاول أولمرت من ورائه رفع
شعبيته التي انهارت أمام الرأي العام الإسرائيلي بعد المواجهة الأخيرة مع حزب الله
وما رافقها من إخفاقات سياسية وميدانية وضعت حكومته وحزبه كاديما على كف عفريت
وأوقعتها تحت ضربات جمهور وقيادات متطرفة وكان لابد من تعويض الخسائر في لبنان بـ
«أرباح» في فلسطين وفي القدس بالذات وهذا ما يمكن أن يحسن الصورة بعض الشيء أمام
الهجوم الكاسح للتيارات المتطرفة وبرفع أسهمها وربما ينقذها من السقوط
السريع.




أما الوجه
الثاني فهو رسالة موجهة للفلسطينيين مفادها أن "إسرائيل" بإمكانها فرض رؤيتها
الأحادية وإجراء الترتيبات التي تراها مناسبة مادامت «حماس» باقية في السلطة دون أن
تخضع لشروط السلام الإسرائيلية.


والوجه الثالث
لهذا الإعلان الإسرائيلي قد يوجه رسالة إلى العرب قبيل أن يتحركوا لعرض عملية
السلام على مجلس الأمن الدولي مفادها أن تل أبيب لا تأبه بهم وبمبادراتهم ومشروعهم
الجديد في مجلس الأمن.


ومادامت الأمور
تحتمل هذه الوجه وربما أكثر من ذلك، فإن هذا الإجراء الإسرائيلي يوجه صفعة كبرى لكل
المراهنين على السلام في المنطقة ويرتب على هؤلاء جميعاً مسؤولية كبرى نحو لجم
الإسرائيليين عن ارتكاب حماقات كهذه، يمكنها أن تخلط الأوراق وتعيد العنف والتصعيد
إلى المربع الأول.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وجوه عديدة للاستيطان الإسرائيلي في القدس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة ذكور رفح (ز) الاعدادية للاَجئين :: قسم البلاد الاصلية للمهاجرين من طلاب مدارس الانرورا-
انتقل الى: