مدرسة ذكور رفح (ز) الاعدادية للاَجئين
•° أهـــلاً وســهــلاً °•.
حينما تدق الأجراس .. تنشد الأطيار لحن الخلود ..
فتعانق نسمات الصباح .. غروب الشمس ..
يتوهج البدر حاملاً معه باقات من الزهر ..
لينثرها بين الأيادي .. معلنة موعد فجر جديد
يصاحبه نور قلم فريد .. نستقبلكم والبشر مبسمناً ..
نمزجه بشذا عطرنا ..
نصافحكم والحب اكفنا .. لنهديكم أجمل معانينا ..
ونغرف من همس الكلام أعذبه .. ومن قوافي القصيد أجزله ..
ومن جميل النثر .. أروعه .. بين مد وجزر .. وفي امواج البحر ..
نخوض غمار الكلمة .. فتجرفنا سفينة الورقة .. تجدفها اقلامنا ..
لتحل قواربكم في مراسينا .. فنصل معاً نحو شواطىء اروع
فأهلا ومرحـــبا بكم أحبتنــا.....إدارة منتدى مدرسة ذكور رفح (ز) الاعداية للاَجئين


مدرسة ذكور رفح (ز) الاعدادية للاَجئين
 
الرئيسيةمدرسة ذكور رفحاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
نشكر القائمين على مهرجان المدرسة وشكرا
توجيه الى استاذ يوسف الزاملي بتفعيل دور طلاب النظام في المدرسة
الى كل الاعضاء والطلاب والاساتذة يمكنكم الدخول الى الموقع من خلال كتابة كلمة مدرسة ذكور ز في شريط البحث جوجل ،دون ان تتعب نفسك بكتابة كل الرابط ، اضغط اول صفحة سوف يتم فتح الموقع تعنا لك وشكراَ . مع تحيات المدير العام
نرحب بالمعلمين والاعضاء والزوار في المنتدى وشكرا
شاطر | 
 

 أهمية الزراعة:

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سامح
العضو المميز
العضو المميز


كيف تعرفت علينا: اخر
عدد المساهمات: 113
النجم: 19191
السٌّمعَة: 1
تاريخ التسجيل: 12/05/2010

مُساهمةموضوع: أهمية الزراعة:    الجمعة نوفمبر 26, 2010 7:56 am


تهدف
الزراعة مد الإنسان بالمواد الغذائية, وتوفير الخامات النباتية والحيوانية
لمصانعه. وتتميز الزراعة بأنها حرفة عالمية وواسعة الانتشار الجغرافي.
ويمكن الاستدلال علي أهمية الزراعة بعدة معايير مثل عدد العاملين فيها, كم
الإنتاج منها, ومدي مساهمتها في التجارة الدولية وفي الدخل القومي.
فقد
بلغ عدد سكان العالم سنة 2002 نحو 6,2 بليون نسمة, وصعب معرفة عدد
العاملين في الزراعة بالعالم ,في حين انه يعتمد علي الزراعة وتربية
الحيوان نحو 52% من سكان العالم ,ولكون عمال الزراعة 44% من جملة العمل في
العالم فإنها تعد من أهم الحرف في العالم علي الإطلاق. ويتركز نحو 73% من
سكان العالم الزراعيين في الشرق الأقصى, وحوالي 16% في أفريقيا, وتختلف
نسبة الزراعيين من دولة لآخري فهي 57% في مصر و2%في المملكة المتحدة. ولا
تتوقف كمية الإنتاج الزراعي علي عدد العاملين في الزراعة فالولايات
المتحدة تساهم بنحو سدس الإنتاج الزراعي في العالم.
وتتناقص
باستمرار نسبة العمالة الزراعية بالنسبة لجملة السكان في معظم دول العالم.
فعلي سبيل المثال نقصت نسبتها في مصر من 70 % سنة 1947 إلي 31 سنة 1991 من
جملة العاملين.ومازالت الزراعة تعاني في اغلب البلاد من ظاهرتي: البطالة,
وعدم كفاءة كاملة ثم الهجرة من الريف للمدن.وهنا يثور تساؤل ما هو الحد
الأمثل للسكان الزراعيين؟ ليست هناك إجابة سهلة لهذا السؤال فقد ترتفع
النسبة إلي 76% كما في السودان وربما تنخفض إلي 2% كما هو الحال في الملكة
المتحدة.
وفي
ظل الإطار الحضاري الحالي يستدل من نسبة السكان الزراعيين في الدولة علي
مدي تقدمها, فلو كانت النسبة منخفضة مثل ما في الدول الصناعية دلت علي
التقدم. ولو كانت مرتفعة مثل من في الشرق الأقصى ومصر دلت علي التخلف.
وتعتمد نسبة السكان الزراعيين في أي دولة علي الموارد الطبيعية والمناخ
وغيرها من الأشياء. ويؤثر عدد العمل الزراعيين ونسبتهم من جملة قوى العمل
علي الحالة الاقتصادية وعلي الزراعة في الدولة. ويحدد العمال الزراعيون
نصيب الفلاح من الأرض الزراعية وبالتالي حجم الزراعة. وتؤثر العمالة
الزراعية وحجم المزرعة ومدي اعتماد اقتصاد الدولة علي الزراعة في اختيار
انسب المحاصيل.
وتساهم
الزراعة بكميات عظيمة في الإنتاج العالمي. فقد بلغ إنتاج الحبوب سنة 2003
نحو 2,75 مليون طن, والألبان 600 مليون طن, واللحوم 253 مليون طن, وتدل
هذه الأرقام علي أهمية الزراعة في اقتصاديات العالم. كما تساهم الزراعة
بكمية كبيرة من إنتاج الخامات النباتية كالقطن وبقية الألياف والمطاط
والمحاصيل الزيتية.
وتدخل
المنتجات الزراعية والحيوانية التجارة الدولية بكميات كبيرة. ولذلك يتزايد
الاهتمام بالزراعة في كل دول العالم فتوضح خطط لتنميتها, ويتزايد باستمرار
إنتاجها من المواد الغذائية والخامات.
•العوامل المؤثرة في الزراعة والإنتاج عامة:
يسعي
الإنسان لاستغلال ما في البيئة من موارد طبيعة ويحولها إلي موارد اقتصادية
بجهده وعلمه وتقنيته. وتتأثر أنشطته الاقتصادية بمجموعة من العوامل
الطبيعية والبشرية. والمقصود بطبيعة المورد نوعه وطبيعته فبعض الموارد
متجددة كالزراعة وبعضها فاني كالبترول.
- بين الحتم والاختيار
لاحظ
قدامي الجغرافيين الاقتصاديين أن الإنسان كان يتجنب سكني المناطق التي
تعاني من البرودة والحرارة الزائدة, بينما اقبل علي استيطان المناطق
المناسبة من حيث الحرارة والمطر والانحدار. وهذه الملاحظات وغيرها هي التي
دفعت قدامي الجغرافيين الاقتصاديين إلي الإيمان بالحتم الجغرافي أي الحتم
البيئي. إلا أن فريقا من الجغرافيين مازال يصر علي إعطاء البيئة وزنا
كبيرا في التأثير علي النشاط الاقتصادي الذي يمارسه الإنسان وهؤلاء هم
الحتميون الجدد أصحاب نظرية الإمكانات البيئية وهم يرون أن البيئة تحدد
المسرح لإمكانات النشاط الاقتصادي وان الإنسان ينتقي من هذه الاختيارات
المحدودة علي حسب مستواه التقني.
ويؤيد
الحتميون الجدد رأيهم بان المحاصيل المختلفة تتطلب بيئات طبيعة متباينة
مثلا البيئة التي تصلح لزراعة المطاط الطبيعي لا تنساب زراعة القمح وعلي
الرغم من ذلك فان العوامل البشرية والاقتصادية هي الفاصلة في هذا الخصوص.
- (العامل) البيئة الطبيعية:
تعتبر
البيئة أهم العوامل المؤثرة في الزراعة ,فالزارع يعتمد علي مناخ يصعب
التنبؤ به .ويقوم الإنسان بإجراءات موجبة وسالبة لتحسين فعل الطبيعة
بالنسبة له وتدعم الإجراءات الموجبة القوي التي تعمل لصالح إنتاجه ,أما
السالبة فهي تقلل من اثر العوامل المضادة للإنتاج الزراعي والحيواني.
ولم
يكن الفلاح إنشائيا بالنسبة للزراعة علي طول الخط, بل كانت له جوانب سلبية
هدميه كثيرة فقد عمل علي تدهور التربة بتكرار زراعتها, وريها الدائم ولوث
مياه الأنهار, وقضي علي أنواع نباتية وفصائل حيوانية كثيرة. وتتضمن البيئة
الطبيعة عدة عناصر مثل الموقع والبينة والتكوين الجيولوجي والسطح والمناخ
والبنات والحيوان.
(1)الموقع:
يؤثر
الموقع في الإنتاج بصورة كبيرة. فعلي سبيل المثال تقع استراليا في أقصي
الأرض وتبعد 18000 كيلو متر عن الأسواق التي تستورد منتجاتها في غرب
أوربا. ولذلك تخصصت في إنتاج سلع لا تتلف إثناء نقلها عبر هذه المسافات
الطويلة ,ومن ثم تخصصت استراليا في إنتاج الصوف وعندما تقدمت التكنولوجيا
وظهرت السفينة الثلاجة أضافت استراليا تخصصا آخر لاقتصادها تمثل في تصدير
اللحوم المجمدة. وهنا يظهر اثر الموقع الجغرافي .كما يؤثر الموقع الفلكي
بالنسبة لخطوط الطول والعرض في الإنتاج.
(2)البينة والتكوين الجيولوجي:
يقصد
بالبنية وضع الطبقات سواء أكانت أفقية أو راسية أو إصاباتها التواءات أو
انكسارات وسواء اتخذت شكلا محدبا أو مقعرا وكل هذه الخصائص تؤثر في الإنتاج
وعلي سبيل المثال استغلت مصر في البداية الحديد في شمال شرق أسوان وأرجأت
استغلال حديد القصير.فقد لعبت البنية دورا كبير في هذا الصدد فالحديد في
أسوان يسهل قطعه عن حديد القصير.
أما
التكوين الصخري فينصرف إلي نوع الصخور وهي ثلاثة أنواع: رسوبية ونارية
ومتحولة, ويؤثر نوع الصخر في الإنتاج فعلي سبيل المثال تقتصر الزراعة علي
مناطق الصخور الرسوبية لأنها تضم خزانات المياه الجوفية التي تعتمد عليها
الزراعة ,وتختفي الزراعة من المناطق النارية.
(3)السطح:
يؤثر
السطح في الإنتاج الزراعي والرعوي من ثلاث زوايا هي: الاختلاف في المنسوب,
والاختلاف في درجة الانحدار , ومدي مواجهة التضاريس للشمس والرياح
والأمطار. والمعلوم أن كلما ازداد الارتفاع قلت أو اختفت الظروف المناسبة
لقيام الزراعة.
معني
هذا أن المناطق السهلية والمنخفضة أكثر ملائمة للزراعة والاستيطان من
المناطق المرتفعة, ولا يعني هذا انعدام الإنتاج في المناطق المرتفعة ذلك
لان المراعي والغابات توجد علي المرتفعات.بل الزراعة نفسها توجد أحيانا
علي السفوح المرتفعة. ويضطر الإنسان إلي تدرج سفوح الجبال وزرعتها في
المناطق التي تضيق فيها السهول لذلك يستعين الفلاح علي المدرجات بالحرث
الكنتوري ليحول دون انحراف التربة.
وكلما
كان الانحدار تدريجيا وبطيئا كما في الدلتا كلما ساعد هذا علي بقاء التربة
في مكانها وكذلك مياه الري ومن ثم تقوم الزراعة في حين أن شدة الانحدار
تؤدي إلي انجراف التربة بالرياح والأمطار والانزلاق الأرضي ومن ثم لا تقوم
الزراعة. لذلك تناسب الأرض ذات تضاريس هادئة الانحدار لزراعة المحاصيل
الحقلية واستخدام المعدات الزراعية وتسهيل نقل الإنتاج في النهاية. أما
التضاريس الوعرة ذات الانحدارات الشديدة فلا تساعد علي تكوين التربة وتؤدي
إلي انجرافها .
وليس
شرطا أن تكو السفوح الشديدة الانحدار غير مناسبة للزراعة فقد تصبح هذه
الظروف مع أحوال أراضي المنطقة ومناخها مناسبة لزراعة محاصيل معينة مثل
الكروم.
(4) المناخ:
يعتبر
المناخ احد العوامل الهامة التي تؤثر في الإنتاج مباشرة كما أن له أثرا
غير مباشر لأنه يؤثر في العوامل التي تؤثر بدورها في الإنتاج . ويؤثر
الإنتاج علي وسائل النقل وفي التربة التي تؤثر بدورها في الزراعة ومعني
هذا أن المناخ يؤثر بطريقتين مباشر وغير مباشر في الزراعة .
ولكل
محصول له ظروف مناخية معينة ينمو فيها فمثلا تقتصر زراعة المطاط الطبيعي
علي المنطقة الاستوائية لأنه يتطلب درجة حرارة عالية وأمطارا غزيرة .وتلعب
الظروف المناخية دورا هاما في تعيين الحدود الجغرافية التي يزرع في داخلها
المحصول.
وتؤثر
العناصر المناخية المختلفة خاصة الحرارة والأمطار والصقيع وسطوع الشمس
وغيرها من العناصر المناخية, فالحرارة تحدد الحدود الشمالية لكل محصول في
نصف الكرة الشمالي ولكل محصول حد ادني من الحرارة لابد من توفره,وتحدد
كمية الأمطار الساقطة, ويحول الجفاف دون قيام الزراعة في المناطق
الصحراوية . ويعتبر الصقيع من ألد أعداء المحاصيل الزراعية خاصة بعض
المحاصيل الحساسة له كالخضراوات والقطن. ويساعد سطوع الشمس علي سرعة نضج
المحصول وتحسين نوعية الإنتاج النهائي.
وتؤثر
الرياح خاصة المحلية علي الإنتاج الزراعي فالرياح لواقح وبعض الرياح
المحلية باردة وبعضها جاف مثل رياح الخماسين الحارة المتربة تهب علي مصر
من الصحراء في الربيع فتسقط أزهار الموالح وتضر الخضراوات.
ولم
يقف الإنسان مكتوف الأيدي أمام الظروف المناخية بل بذل أقصي ما يستطيع
ليقلل من أثار الضرر. وعلي سبيل المثال استنبط الإنسان سلالات من القمح
الربيعي تنمو في زمن وجيز ويفلت من صقيع الربيع ,كما يزرع الإنسان في
صوبات وبيوت من البلاستيك في المناطق الحارة الجافة للمحافظة علي الرطوبة
وتقليل البخر والنتح ,كما انه حاول ف موضوع المطر الصناعي لتوفير المياه
للمناطق الجافة, إلا أن هذه الزراعات المحمية تكلف كثيرا في نفقة العمل
ورأس المال اللازم لها.
(5) التربة:
تعتبر
التربة ثاني عناصر البيئة الطبيعية بعد المناخ من ناحية الأهمية في
التأثير علي الحياة النباتية. والتربة عبارة عن الطبقة السطحية القليلة
السمك التي تثبت فيها النبات جذوره ويمتص الماء والغذاء منها, وتتأثر
التربة في تكوينها بمجموعة من العوامل الطبيعية مثل المناخ والصخر
والكائنات الحية إلي جانب بعض العوامل البشرية.
ولكل
نوع من أنواع الأراضي خصائص طبيعية وكيماوية وعضوية تؤثر في الإنتاج,
وتتعلق الخصائص الطبيعة أو الميكانيكية بحجم الحبيبات ودرجة المسامية
والتهوية والنفاذية والسمك .وإذا كانت الحبيبات كبيرة الحجم نوعا فان
التربة تكن عالية المسامية والتهوية جيدة ونفاذتيها عالية وبالتالي يصبح
قوامها هشا,أما لو كانت حبيبات التربة دقيقة صغيرة فإنها تصبح ضعيفة
المسامية منخفضة النفاذية رديئة التهوية .
أما
الخصائص الكيماوية فتتعلق بالعناصر التي تحويها التربة.وتحتوي كل تربة علي
مواد معدنية صلبة علي هيئة حبيبات متفاوتة في أحجامها ودرجة تحللها .وهي
تكون من 40 – 60 % من حجم التربة .كما أنها تضم محلول التربة أي الماء وما
به من أملاح ذائبة .فلو ارتفعت نسبة السيليكا لكانت تربة رملية, أما لو
احتوت علي الكالسيوم فإنها تكن تربة جيرية ,ولو اشتملت علي الصوديوم
ومركباته بنسب عالية لأصبحت تربة قلوية .
أما
الصفات العضوية للتربة فتتعلق بالبقايا العضوية النباتية التي تحتوي عليها
, وهي في مراحل مختلفة من التحلل ,وتحلل هذه المواد مكونة الدبال Humus وهي مادة داكنة اللون وتوجد في حالة غروية عند ترطيب التربة. وتعظم خصوبة التربة كلما زادت نسبة الدبال بها .
ولكل تربة رقم حموضة PH
وهو عبارة عن مقياس لوغاريتمي لتركيز ايونات الهيدروجين في محلول التربة .
وإذا تراوح رقم الحموضة بين 6,6 – 7,4 فان التربة متعادلة . وإذا قل عن
ذلك فإنها تكن حامضية وإذا زاد تكن قلوية. وتميل ترب المناطق الجافة لان
تكون قاعدية بينما تميل ترب المناطق المطيرة لان تكون حامضية وتختلف
المحاصيل الحقلية في درجة حساسيتها لرقم حموضة
التربة. ولكل نوع من الأراضي محاصيل معينة تجود به وعلي سبيل المثال تناسب
التربة الرملية زراعة الخضر والفواكه والفول السوداني والسمسم أما التربة
الطينية السوداء فتناسب جميع محاصيل الحقل خاصة القطن والقصب والخضر.
وتتميز
التربة ببطيء تكوينها وسرعة تدهورها وقدر البعض أن الطبيعة تستغرق من 300
– 1000 سنة لبناء بوصة واحدة من التربة ويستطيع الإنسان بسوء استخدامه أن
يدمر 8 بوصات من التربة في جيلين, ولذلك وجبت المحافظة علي التربة وعلي
خصوبتها بالأساليب المختلفة.وهناك أسس مختل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

أهمية الزراعة:

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة ذكور رفح (ز) الاعدادية للاَجئين ::  :: -