مدرسة ذكور رفح (ز) الاعدادية للاَجئين
•° أهـــلاً وســهــلاً °•.
حينما تدق الأجراس .. تنشد الأطيار لحن الخلود ..
فتعانق نسمات الصباح .. غروب الشمس ..
يتوهج البدر حاملاً معه باقات من الزهر ..
لينثرها بين الأيادي .. معلنة موعد فجر جديد
يصاحبه نور قلم فريد .. نستقبلكم والبشر مبسمناً ..
نمزجه بشذا عطرنا ..
نصافحكم والحب اكفنا .. لنهديكم أجمل معانينا ..
ونغرف من همس الكلام أعذبه .. ومن قوافي القصيد أجزله ..
ومن جميل النثر .. أروعه .. بين مد وجزر .. وفي امواج البحر ..
نخوض غمار الكلمة .. فتجرفنا سفينة الورقة .. تجدفها اقلامنا ..
لتحل قواربكم في مراسينا .. فنصل معاً نحو شواطىء اروع
فأهلا ومرحـــبا بكم أحبتنــا.....إدارة منتدى مدرسة ذكور رفح (ز) الاعداية للاَجئين


مدرسة ذكور رفح (ز) الاعدادية للاَجئين
 
الرئيسيةمدرسة ذكور رفحاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
نشكر القائمين على مهرجان المدرسة وشكرا
توجيه الى استاذ يوسف الزاملي بتفعيل دور طلاب النظام في المدرسة
الى كل الاعضاء والطلاب والاساتذة يمكنكم الدخول الى الموقع من خلال كتابة كلمة مدرسة ذكور ز في شريط البحث جوجل ،دون ان تتعب نفسك بكتابة كل الرابط ، اضغط اول صفحة سوف يتم فتح الموقع تعنا لك وشكراَ . مع تحيات المدير العام
نرحب بالمعلمين والاعضاء والزوار في المنتدى وشكرا

شاطر | 
 

 بحث عن طرفة بن العبد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سامح
العضو المميز
العضو المميز


كيف تعرفت علينا : اخر
عدد المساهمات : 113
النجم : 26611
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 12/05/2010

مُساهمةموضوع: بحث عن طرفة بن العبد   الجمعة نوفمبر 26, 2010 9:35 am

((بحث عن طرفة بن العبد))


هو عمرو بن العبد ينتمي الى اكبر قبائل العرب وهي قبيلة بكر بن وائل. و'طرفة' لقب غلب عليه. ولد في البحرين سنة 543 م، وقتل في عهد عمرو بن هند، ملك الحيرة سنة 569 م. فيكون قد عاش ستة وعشرين عاما فقط، ولهذا عرف باسم 'الغلام القتيل'.
وينتمي طرفة لأسرة عرفت بكثرة شعرائها من جهة الأب والأم. وكان في صباه عاكفا على حياة اللهو، يعاقر الخمر وينفق ماله عليها. ولكن مكانه في قومه جعله جريئا على الهجاء. وقد مات أبوه وهو صغير فأبى أعمامه أن يقسموا ماله وظلموه.
ولما اشتدّت عليه وطأة التمرد عاد إلى قبيلته وراح يرعى إبل أخيه 'معبد' إلا أنها سرقت منه. ولما قصد مالكاً ابن عمه نهره. فعاد مجدداً إلى الإغارة والغزو.

موته :


توجه طرفة إلى بلاط الحيرة حيث الملك عمرو بن هند، وكان معه خاله المتلمّس (جرير بن عبد المسيح).
بسبب أن هذين الشاعرين قد هجوا عمرو بن هند من قبل حتى أحنقاه عليهما ، ثم وفدوا عليه فتلقاهما لقاء حسنا مظهرا حسن النية ومبطنا الغدر
وكان طرفة في صباه معجباً بنفسه يتخلّج في مشيته. فمشى تلك المشية مرة بين يديّ الملك عمرو بن هند فنظر إليه نظرة كادت تبتلعه. وكان المتلمّس حاضراً ، فلما قاما قال له المتلمّس: 'يا طرفة إني أخاف عليك من نظرته إليك'. فقال طرفة: 'كلا'...
بعدها كتب عمرو بن هند لكل من طرفة والمتلمّس كتاباً إلى المكعبر عامله في البحرين وعمان وأوهمهما أنه كتب لهما بالجوائز والصِّلات
، وإذ كانا في الطريق بأرض بالقرب من الحيرة، رأيا شيخاً دار بينهما وبينه حديث. ونبّه الشيخ المتلمّس إلى ما قد يكون في الرسالة. ولما لم يكن المتلمّس يعرف القراءة، فقد استدعى غلاماً من أهل الحيرة ليقرأ الرسالة له، فإذا فيها:
'باسمك اللهم.. من عمرو بن هند إلى المكعبر.. إذا أتاك كتابي هذا من المتلمّس فاقطع يديه ورجليه وادفنه حياً'.
فألقى المتلمّس الصحيفة في النهر، ثم قال لطرفة أن يطّلع على مضمون الرسالة التي يحملها هو أيضاً فلم يفعل، بل سار حتى قدم عامل البحرين ودفع إليه بها.
فلما وقف المكعبر على ما جاء في الرسالة أوعز إلى طرفة بالهرب لما كان بينه وبين الشاعر من نسب ، فأبى . فحبسه الوالي وكتب إلى عمرو بن هند قائلاً : 'ابعث إلى عملك من تريد فاني غير قاتله'.
فبعث ملك الحيرة رجلاً من تغلب، وجيء بطرفة إليه فقال له: 'إني قاتلك لا محالة .. فاختر لنفسك ميتة تهواها'.
فقال: 'إن كان ولا بدّ فاسقني الخمر وأفصدني'. ففعل به ذلك
شعره :


شعر طرفة قليل لأنه لم يعش طويلاً. ولكنه حافل بذكر الأحداث، ويعكس أفكاره وخواطره بالحياة وبالموت، وتبرز فيه الدعوة لقطف ثمار اللذة الجسدية والمعنوية قبل فوات العمر.
وقد ترك لنا طرفة ديواناً من الشعر أشهر ما فيه 'المعلّقة'. وقد قال عنه ابن سلام أنه اشعر الناس بواحده , يقصد المعلقة.
ويحوي الديوان 657 بيتاً ، أما المعلقة فيبلغ عدد أبياتها (104) بيتاً وهي على البحر الطويل. ومن موضوعاتها:
1- الغزل - الوقوف على الأطلال ووصف خولة.
2- وصف الناقة.
3- يعرّف نفسه ثم يعاتب ابن عمه.
4- ذكر الموت، ووصيته لابنة أخيه أن تندبه.

مختارات من معلقة طرفة بن العبد تدور حول عدة مواضيع :



حكم :

وظلمُ ذوي القربى أشدُّ مضاضةً

على المرءِ مـن وَقْعِ الحسامِ المهنَّدِ

ستبدي لكَ الايامُ ما كنتَ جاهلاً

ويأتيكَ بـالأخبـارِ مـن لم تُزَوِّدِ



طرفة بين فكّي التاريخ :

طرفة الشاعر الجاهلي المبدع عانى من ظلم الأقرباء وهو أشنع ضروب الاستبداد لأنه يأتي من الأيدي التي نحبها والتي نظنّ أننا نأمن شرّها. ولم تمهله المؤامرات التي حيكت ضده كثيرا فمات في ربيع عمره عن 0(26) عاما، حيث قتل بوحشية لا لذنب اقترفه سوى إبداعه وإن كان بالهجاء.
سقط الشاعر ضحية لخلاف شخصي مع الملك. وإذا صحّت الرواية حول موته وأنه حمل الكتاب الذي يحوي أمراً بقتله، فإنّ هذا يدلّ على مدى عزّة النفس والثقة التي كان طرفة يتمتّع بها، وإن كانت في آخر الأمر، سبب مقتله.
بمقتل طرفة بن العبد في ربيع عمره وفي بداية عطائه حرم عشاق الأدب العربي والباحثين في علوم الصحراء والبداوة وتاريخ العرب من مصدر خصب كان يمكن أن يزوّدهم بالمعلومات التي يحتاجونها، وحرموا من عطاء خيال مبدع.
وتبقى معلّقة الشاعر شاهدا على مجد صاحبها وعلى الظلم والنهاية المؤلمة للشاعر.


من معلقة طرفة :


1. يا لائمي على القتال والانغماس في اللذات، هل يمكنك ان تجعلني أعيش الى الأبد اذا أقلعت عن ذلك.
2. الموت لا بد منه، ولا معنى للبخل بالمال وترك الملذات وساحات القتال.
3. أقسم لك انه لولا ثلاث لذات لما أبديت اهتماما للموت.
4. واللذة الأولى هي شرب الخمرة باكرا قبل انتباه العاذلات.
5. واللذة الثانية هي أن أسرع الى نجدة الملتجئ الي، اذا ناداني، فاعطف عليه فرسا في يده انحناء، يعدو عدو ذئب يسكن بين الفضاء اذا نبهته وهو يريد الماء.
6. واللذة الثالثة هي أن أحادث امرأة جميلة – أقضي وقتا معها، في بيت مرتفع بالعمد، اذا أصبحت في يوم غائم لا يمكنني فيه الخروج.
7. اني جواد معطاء أسقي وأرويها من الخمر، وستعلم من منا يموت أشد عطشا، أي من يموت منا محروما من ملذات الدنيا.
8. لا فرق بعد الموت، بين قبر البخيل الحريص على ماله، وقبر الكريم الذي يجود به في سبيل ملاهيه.
9. ولا فرق بين قبريهما، فكل قبر يكون عبارة عن كومة من تراب عليها حجارة عراض مرصوفة بعضها فوق بعض.
10. الموت يعم الأجواد الكرماء والبخلاء دون استثناء.
11. العمر ينقص كل يوم، كما ينقص الكنز الذي ينفق منه.
12. أقسم بحياتك ان الموت في مدة مجاوزته الفتى، شبيه بحبل يطول لدابة ترى وهي مربوطة به – بالحبل- وطرفاه بيد صاحبه.( شبه الأجل بالحبل والفتى بالدابة التي تفلت من الحبل)13)ويشده الحبل الى الموت متى شاء – أي متى شاء حبل المنية، ومن كان مربوطا بحبل الموت، يساق اليه – أي الى الموت.
14. ان ظلم واعتداء القريب أشد من ضرب الحسام.
15. كل نفس ذائقة الموت، فان لم تمت في يومها – أي النفس – فستموت في غدها، فأجلها وان تأخر الى الغد، فهو قريب، لقرب اليوم من الغد.
16. أقسم لك ان حياة الانسان شبيهة بالعارة المستردة – أي ان الحياة قصيرة – ولذلك أصنع العمل الطيب ما استطعت.
17. قل لي من صديقك أقل لك من أنت.
18. تكشف لك الأيام عن أشياء كنت لا تعلم عنها شيئا، وينقل لك المعلومات انسان لم تكلفه ذلك.
19. ينقل لك المعلومات انسان لم تشتر له كساء المسافر، ولم تعين موعدا معه للبحث بشأن المعلومات، أي 'ينقل لك المعلومات تطلبها منه'

جوانب تحليلية:



أ . الأفكار والمعاني:


عاش طرفة بن العبد حياة مضطربة، مليئة بالمتناقضات، فقد شب يتيما، وأساء أعمامه تربيته، فاندفع وراء أهوائه يبذر ماله ويعاشر النساء، وتنقل في البلاد تارة يغزو وطورا يأوي الى مغاور الجبال، حتى اذا ضاقت نفسه ونبذ من قبيلته استعلمت نفسه شعرا فيه السخط على الأقرباء وغيرهم، وخاصة على ابن عمه الذي ادعى انه استولى على جمال أخيه معبد وهو الذي استهان بالموت وعاش من أجل الملذات.
الأبيات التي نحن بصددها من معلقة طرفة، تتضمن أغراضا كثيرة عبر عنها الشاعر. وهذه الأبيات تبرز جانبا من فلسفته في الحياة، وقد تضمنت هذه الأبيات المختارة الأفكار التالية:
- حياة الانسان ليست خالدة: وكل نفس ذائقة الموت، لذا مال الى اشباع نفسه في حياته قبل موته، بإنفاق المال وخوض المعارك.
- لخص رغباته وميوله بثلاث ملذات، وان حققها فلا يخشى الموت ان داهمه. والملذات هي: شرب الخمر، اغاثة المستغيث، ومعاشرة النساء.
- فضل هذا الشاعر الكرم واشباع الجسد والنفس في الحياة على الحرص والبخل، وأعطى تشبيها واقعيا على ذلك، فقال ان قبر الكريم لا يختلف عن قبر البخيل.
- العمر ينقص كل يوم الى أن ينفذ، وأعطى تشبيها واقعيا على ذلك أيضا. فهو كالكنز الذي ينتهي طالما يؤخذ منه كل يوم، لذلك الأفضل أن يصنع المعروف مع الآخرين.
- ان ظلم الأقرباء أشد على النفس من ظلم الغرباء، وهو أشد من ضرب السيف.
- الصديق نسخة صحيحة عن صديقه 'قل من صديقك أقل لك من أنت'.
- الأيام تأتي الانسان بأخبار كانت مجهولة له.
- هنالك أناس يكلفون أنفسهم بنقل الأخبار الى الغير.
ب . طرفة بن العبد والموت
أدرك الانسان الجاهلي أن الموت حقيقة مسلم بها: والموت لدى طرفة بن العبد آت لا محالة، ولا يفرق بين غني وفقير وشجاع وجبان مسرف وبين مقتر بخيل. وعدم ايمان طرفة بالآخرة وبالبعث بعد الموت، جعله يميل الى استغلال قواه في سبيل اللذة الجسدية والنفسية، وطرفة يشبه الموت برسن، بحبل الدابة التي ترسل لترعى، ثم تجذب بالحبل متى شاء صاحبها أي 'ان الموت مدة أخطائه الفتى شبيه بحبل الدابة الذي مد لتنطلق تلك الدابة، ثم يشبه حصول الموت بانجذاب الدابة بواسطة حبلها الى صاحبها لأنه أرادها اليه. تمسّك طرفة بالحياة الدنيا ولم يعر الآخرة أي اهتمام لأنه لا يؤمن بها، فأسرف في الانفاق والملذات وتجاوز الحدود أخلاقيا واجتماعيا. واذا قارنّا طرفة الشاعر الجاهلي في حياته اليومية ازاء ايمانه بفكرة الموت مع سلوك الشاعر أبي العتاهية نجد التناقض بينها، فطرفة يدعو الى الملذات لأن الحياة قصيرة، ولا حياة بعدها، وكان الجاهليون لا يؤمنون بالبعث، ونجد أبا العتاهية يحث على تجنب الملذات في الدنيا – الحياة الدنيا – لأن الدنيا زائلة وعليه أن يحظى بالحياة الآخرة. يقول أبو العتاهية: 'حتى متى أنت في لهو وفي لعب والموت نحوك يهوي فاغرا فاه'
ج. الحكمة في القصيدة:
الحكمة عند طرفة تدل على صدق النظر وقوة الفراسة، والانسان يجهل حقائق تنقل اليه دونما تعب وعمر الانسان عبارة عن عاره مستردة وهي مؤقتة ولذلك فعلى الانسان أن يكثر من عمل الخير والمعروف، وللصداقة عنده أهمية عظمى لأنها تزرع ما عند الصديق في الصديق الآخر.

فلسفة طرفة بن العبد:


1. عوامل فلسفة طرفة بن العبد:
أ . انعدام ايمانه بالله وباليوم الآخر.
ب . تربيته السيئة: حياة الخمر واللهو ومعاشرة النساء.
2. نزعته في فلسفته: نزعة وثّابة الى العلى، تضطرب فلسفته بين الاباحية المادية والنزعة المثالية، ممزوجة بصبغة اليأس لسرعة زوال الحياة، لذلك أراد سرقة المتعة منها.
3. مذهبه في فلسفته: الموت لا بد منه، وهو لا يفرق بين فقير وغني، أو بين كريم وبخيل، وبين شجاع وجبان. أنظر الأبيات 1،2،12. ويتضمن مذهبه قسمين:
أ . قسم يتعلق بحياته الاجتماعية.
ب . وقسم يتعلق بحياته الذاتية.
أما بالنسبة لحياته الاجتماعية: فهو لقومه قبل أن يكون لنفسه في الحرب والسلم، وهو لكل من يحتاج اليه، انه يقيم على ذرى الأماكن العالية يعطي السائل والمحتاج. أما بالنسبة لحياته الذاتية:فهو ينظر الى نفسه وجسده: يحرص على كرامة النفس: فمن أماكن اللهو الى مجالس الشيوخ: يقول في أحد أبيات القصيدة: 'وان تبغني في حلقة القوم تلقني..' وهو يميل الى اعطاء الجسد متعته، 'أنظر البيت السابع' وهو يحب الحياة من أجل التمتع بها والاستزادة من لذاتها كشرب الخمرة والاستمتاع بالنساء. (أنظر البيت السادس).


قيمة فلسفته:




أ . فلسفته حية لا تخلو من رفعة.
ب . في فلسفته تناقض: حيث يجمع بين النزعات الشهوانية والمحافظة على نواميس عليا.
. ج. فلسفته أساسها واه لأنها تقوم على أيمان سماويّ.
د. فلسفته فاسدة ومفسدة لأنها لا تفهم الحياة على حسب نواحيها الثابتة التي لا تخضع لهوى منحرف.
شاعرية طرفة بن العبد:
أ . العقل والعاطفة وشاعرية طرفة:
1. كان تفكير طرفة واقعيا ماديا خالصا. خفيف التأمل.
2. عاطفته وشعوره يطغيان على عقله، وكان شعوره حادا شحذه الألم، وكان صادقا في شعوره.

ب . الخيال عند طرفة:

جمع طرفة بين حدة الذهن وحرارة العاطفة. وكان خياله قويا واقعيا ينزع نزعة مادية حسية، ويجنح الى القصد والاعتدال والصدق. وقد تجلى خياله في تشبيهاته، وقد اعتمد على التشبيه في التعبير عن أفكاره، وقد اشتق تشبيهه من بيئته، ومما رآه في تجواله، قال في البيت الثامن: 'قبر نحام: كقبر غوي'. وفي البيت التاسع نلاحظ تشبيها مضمنا في 'ترى جثوتين'، وفي البيت الحادي عشر يقول: 'أرى العيش كنزا' وهكذا.


الأسلوب:

تنتمي معلقة – قصيدة- طرفة الى فن الخواطر والحكم والآراء الشخصية في الموت والحياة. الوصف بارز في القصيدة. حيث تكثر فيها النعوت والألفاظ الحسية المستمدة من الواقع المادي، وقد استمد الشاعر من بيئته ما يثري المعاني والأفكار مثل: الزاجر، محنب، كرّ، سيد الغضا، الخباء المعمد، الصدي، جثوتين صفائح صم، حبل المنية، الحسام المهند، الموت.
الألفاظ التي جاءت في الحكمة بعيدة عن الصعوبة والخشونة، واستعمل صيغة المخاطب وصيغة المتكلم من اجل الحوار الداخلي-النفسي – وهذا يدل على أن الشاعر كان يعيش الأزمة من حين الى آخر. نلاحظ أن أسلوب الشاعر يتميز بالسرد والتقرير ولكن التقرير هو الأكثر انتشارا، ورأينا التصنيف والتفصيل في البيتين الثالث والرابع من القصيدة، تصور هذه القصيدة ناحية من أخلاق العرب الكريمة، كما تصور الناحية المادية والأخلاقية الجسدية عند فئة من عرب الجاهلية





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بحث عن طرفة بن العبد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة ذكور رفح (ز) الاعدادية للاَجئين :: اقسام اللجان في المدرسة :: باقي المواد الاخرى-
انتقل الى: